يا لخسارة الأنوثة!!

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

لم لو تكن الأنثى تضجّ بالعاطفة لما استمالت إليها قلب رجل!!

ولو لم تكن أنوثتها منبعاً للحب والحنان غير المشروط لما ضمَّت إليها صدرها طفل!!

تلك العاطفة والأنوثة ينطق بها الجسد قبل الروح، وتلك هي فطرة الخالق سبحانه وتعالى وصبغته التي صبغنا بها نحن النساء ـ قال سبحانه: "أَوَمَن يُنَشَّأُ فِي الْحِلْيَةِ وَهُوَ فِي الْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ"سورة الزخرف آية 18، وقال: "وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى"سورة آل عمران آية 36.

إنها العاطفة والأنوثة في كل شيء، ابتداء من ظاهر الجسد حتى أدقّ الخلايا!! ولهذا النداء العاطفي الجسدي الصارخ؛ أكرم الإسلام المرأة بالحجاب وصانها بالعفاف، وحرَّم عليها الخلوة بأجنبي، والسفر من غير محرم تركن إليه وتحتاج لغيرته ونخوته من غير خوف ولا ثمن!!

وحينما تمتلك المرأة قلباً ينبض بالحب والعاطفة، فإنَّ قدراً من ذلك يظهر على الجوارح والتصرفات، وأول ذلك صوتها الرخيم الناعم الذي يطرب القلوب بلا وتر!!

ولهذا حرَّم الإسلام عليها الخضوع بالقول خوفاً من طمع الذي في قلبه مرضٌ من الرجال، وثاني ذلك حركاتها ومشيتها والتي تضجّ بالأنوثة بفطرتها دون أدنى تزيين، والتي لا بدّ لها منها، فجاء النهي عن التبرج بالزينة عند الخروج: "ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى"، وعن استثارة كوامن النفس ولفت الانتباه إلى ذلك السحر الأنثوي الرباني بزينة ولو خفية كرنَّة خلخال أو نسمة عطر فواح
خليجية
يعالج لنا هذا الموضوع فضيلة الشيخ :
مها الجريس

في درس بعنوان : يا لخسارة الأنوثة!!

لمتابعة الدرس مباشرة : العنوان هنا

ماشاء الله موضوع فعلا جميل , لا اجد عندك جواب كافي عن حكم وضع الكحل ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.